anvestiأفادت مصادر لوجدة فيزيون أن مستثمرين بصدد تهييئ مذكرة تظلمية قصد توجيهها إلى القصر الملكي العامر ، وذلك على إثر الطريقة التي تم من خلالها تفويت عقار بقلب مدينة وجدة بثمن بخس ” 350 درهم ” علما بأن الثمن الحقيقي في المنطقة المذكورة يعادل 6 ملايين سنتيم للمتر المربع … مما فتح الباب على مصراعيه لتدمر هذه الفئة من المستثمرين التي وجدت في ذلك نوعا من الحيف والميز علما بأن الجهة المستفيدة من هذا الريع سبق لها وأن إستفادت من العديد من الإمتيازات العقارية والتجارية تحت ذرائع العمل الإحساني ليس إلا ..

والملفت للنظر أن هذا الإطار الإحساني بين قوسين أصبح يحظى بقربه من كل مسؤول سلطوي يتعاقب على الإقليم لشد الأزر وتسهيل قضاء المآرب والحوائج … ولله في محسنيه شؤون .

تعليق واحد

  1. مناضل

    C tout a fait vrai

أضف مشاركة